أنت هنا

أساتذة نواذيبو يحتجون بالإدارة الجهوية للتعليم

احتج العديد من أساتذة العاصمة الاقتصادية نواذيبو زوال اليوم الأربعاء 20 مارس 2019 داخل مباني الإدارة الجهوية للتهذيب للمطالبة بإنصافهم ورفع الظلم عن العاملين في القطاع .

 

 

وقال منسق الأساتذة المعلوم أوبك إن الوقفة اليوم الوطنية هي لإعادة الإعتبار وكرامة الأستاذ، وشعور بمرارة الحرمان والتهميش لمن يصوغ الناشئة ويربي الأجيال وقد خرجوا اليوم ليرسلوا رسالة مفادها أن كفى.

 

ولوح ولد أوبك والمحتجون بأوراق بيضاء في تعبير عن حرمانهم من أي علاوة فيما كتب بعضهم "رواتب هزيلة".

رابط الأساتذة في باحة الإدارة الجهوية تحت لهيب الشمس ، وروى بعضهم في كلماته مدى المعاناة التي يعيشونها والرواتب الزهيدة التي قالوا إنها لاتسمن ولاتغن من جوع وفق قولهم.

 

وقال المتدخلون إنه ليس منطقيا أن يكون حاصل على شهادة ختم الدروس الإعدادية وكونوه ، وفي نهاية المطاف يكون أعلى راتب ممن درسه فهذا ظلم بواح وفق قولهم.

 

وواصل الأساتذة في سردهم لواقعهم بأن الدولة عليها أن تدرك أن التعليم هو سر النهضة وأساس التنمية ولامجال للتقدم إلا بإعلاء شأن أصحابه ورفع قيمتهم المادية والمعنوية.

 

وطالب منسق الأساتذة المعلوم أوبك بأن يكون راتب الأستاذ هو 10 في المئة من راتب الرئيس.

 

أما القيادي النقابي محمد الأمين ولد لمان فقد وصف تهم التسييس التي يتعلل بها البعض بأنها أوهن من بيت العنكبوت ، وأول من يجني ثمرة النضال هو مديرو المؤسسات التعليمية الذين وقفوا في وجه العمل النقابي أصلا.

القسم: